الأحد، 15 يوليو، 2012

كأس الذكريات



يغرقه بحر الافكار وتلاطمه امواجه ,
وكأسه بين يديه يحاول أن يخفف من ضغط اعصابه ,
 لهيب بركان الغضب يخرج عبر انفاسه ,
 وقدماه كبندول تعثرت أوقاته ,
تباغته الذكريات غارزه نصلها الى جنباته ,
فطعنة تأتى الى قلبه نافذة على ما مضى من حب ,
 واخرى تقضى على زمن مضى من حياته,
 واخيرة تأتيه من كلمات انطلقت
كقذيفة تهد ابتساماته ,
 يتصدع الكأس تحت ضغط اصابعه ,
ودموع عيناه تصرخ بأناته ,
 ليدوى صوت زجاج الكأس يتحطم
متناثرا اشلاء فى المكان 
 ودماء تسيل من بين يديه 
تنذر ببدء ثورة البركان

هناك 6 تعليقات:

  1. مساء الغاردينيا محمد
    هي ثورة روح تحتج على الغياب والبعد والنسيان
    تبكي الوجع وتتجرع مرارة الفقد
    ينكسر الكأس وتنسكر أشياء أخرى داخل الروح "
    ؛؛
    ؛
    أرتشفت هنا كأس الإبداع رغم مرارة الألم
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    Reemas

    ردحذف
    الردود
    1. كعادة زهرة الغاردينيا , انتظر منها عبق الكلمات
      ينكسر الكأس وتنكسر اشياء كثيـــــرة داخل الروح
      تحياتى لوجودك الذى يسعدنى ريماس

      حذف
  2. رووووعة يا محمد
    على الرغم من المرارة والألم

    وعلى رأى المثل ( قلبت علينا المواجع )

    تحياتى لاحساسك وابداعك

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا يا ميرو
      اسف لكون كلماتى ( قلبت علينا المواجع )
      ولكنها كانت كلمات ضاق بها صدرى ففتحت اليها القفص وتركتها تحلق فى سماء المدونه
      تحياتى لوجودك الجميل

      حذف
  3. تباغته الذكريات غارزه نصلها الى جنباته ,
    فطعنة تأتى الى قلبه نافذة على ما مضى من حب ,
    واخرى تقضى على زمن مضى من حياته,
    واخيرة تأتيه من كلمات انطلقت
    كقذيفة تهد ابتساماته..
    رائعة جدا كلماتك يا محمد..هي حالة،ربما تحتاج لأن نغوص فيها و نسبر أغوارها لنقدر ان نشعرها بكل ما فيها،فالكأس التي كان يحاول أن يكبت بها ضغط أعصابه، حطمها و ربما كانت سبب للجرح و البركان..
    ..
    دمت متألق يا صديقي..و طبعا سامحني على التقصير..محبتي و تحياتي.

    ردحذف
    الردود
    1. يسعدنى وجودك الذى افتقده دائما يا احمد
      احيانا عندما تهاجمك الذكريات والهموم فانها تضغط على اعصابك للدرجه التى من الممكن معها ان تحطم ما كنت تأمل ان يكون فيه النجاه
      تحياتى لوجودك

      حذف

كلمات من نور تخرج من احباب كالزهور