الثلاثاء، 3 يوليو، 2012

البـــئــر -- قصة قصيرة ( 1 )



عاد يراودني نفس الحلم مرة اخرى
ماذا افعل أكاد اختنق كل ليلة واصبحت اكره كثيرا الذهاب الى الفراش ليلا
كانت تتحدث الى صديقتها عبر الهاتف من مكتبها المطل على الشارع الرئيسي , ثم اخذت نفسا عميقا متنهدة وقالت :
ارجوكى ان تجدى لى حلا فأنا فقدت كل تركيزي فى العمل وتعلمين ان عملى يتطلب الكثير من التركيز .
ثم جاء وقع طرقات على الباب
انتظرى لحظه
ادخل
انفتح باب المكتب فتحة صغيرة ليمر منها شاب ممسكا فى احدى يديه ملف صغير وفى اليد الاخرى لوحة مطوية على نفسها , فقالت متحدثة اليه : تفضل فاجلس
ثم خاطبت صديقتها عبر الهاتف : عذرا سأتصل بك مرة اخرى
مع السلامة
اغلقت خط الهاتف ثم نظرت الى الشاب الجالس امامها متحدثة اليه فى لطف وعيناها مسلطة على وجهة :
هل من الممكن ان اعرف السبب فى رغبتك تغيير شكل العمارة وتصميمها بعد ان تمت الموافقه من ناحيتى عليها ؟
فرد الشاب متأنيا بكل ثقة وهو يقوم بفرد اللوحة التى بيده :
وجدت سيدتى ان قطعة الارض المخصصة للمشروع تميل الى ان تكون مثلثة الشكل وهى من اصعب الاشكال التى يتم التعامل معها عند وضع الرسومات المبدئيه للمشروع وقد وافقت سيادتك على ان يكون شكل العمارة السكنية مربعه وهو ما سيهدر الكثير من مساحة الارض بما لا يمكن استغلالها ثم توقف عن الكلام لبرهه بعد ان تناول قلما من على مكتبها واكمل قائلا :
لو سمحتي لي سيدتي.....
فقاطعته فجأة وصوتها ملئ بالتوتر وهى تحاول ان تصطنع اللطف فى حديثها : نحن هنا كلنا زملاء فى مجال واحد ومكتب واحد فحاول الا تناديني بسيدتي مرة اخرى ,
 ثم سكتت برهة وقالت قاطعة الوجوم الذى حل على المكان : اكمل ما كنت تريد شرحه
فجاءها صوته الهادئ ليقول : اقترح ان يكون البرج على شكل حرف يو باللغة الانجليزية
جاءت كلماته على وقع حركة القلم الرصاص وهو يرسم بيديه على اللوحة الممتدة امامه شكل حرف ( U  ) لتكون قاعدة الحرف عند رأس مثلت قطعة الارض وطرفي الحرف ممتدان الى قاعدة المثلث ومن هنا يمكن استغلال قاعدة الحرف في ان يكون بها مدخل العمارة والسلالم والاسانسير وغيرها اما طرفا الحرف سيسهل فيما بعد تصميمهم كما نشاء في الشقق السكنية أو الإدارية وما بين الطرفان من مساحة يمكن استغلاله كجراج لسيارات العقار .
كان يتحدث وهو منهمكا في عرض فكرته بينما كانت هي تنظر اليه مشدوهة بنظرة اعجاب وانبهار وعيناها تتحرك من وجهه الى اللوحة ثم تعود مرة اخرى من اللوحة الى وجهة .
ثم جاءها صوته ليخرجها مما كانت فيه قائلا : وبهذا نكون قد استفدنا من اغلب المساحات المهدره فى قطعة الارض , ما رأيك سيادتك اذن ؟
فجاء صوتها المغلف بنبرة من الحده : تانى سيادتك ؟؟؟
على أي حال افعل ما تشاء فالمشروع مسئوليتك الخاصة يا باش مهندس
فرد عليها : ولكننا نحتاج الى موافقتك المبدئية على  الكروكى
موافقه موافقه  ردت عليه وهى تهم واقفة تلملم بعض الادوات المبعثرة على مكتبها الى داخل شنطتها   
-------------------------------------------------------------------------------------------

المشاعر ليس لها مكان داخل غرفة العمليات فالشعور بالخوف أو التأخر في اتخاذ القرار اثناء الجراحة قد يودى بحياة المريض ونحن نتعامل مع أرواح بشر فالغلطة الأولى لك هي الغلطة الأخيرة التى لم يرتكبها المريض فى حياته .  
كانت كلماته ترج ارجاء مدرج الجراحة العامة بكلية الطب وغالبا ما يكون اغلب الطلبه والطالبات فى تمام الانتباه عند دخوله الى المدرج فقد كانت طريقة الشرح التى يتميز بها تؤثر الانتباه فغالبا ما تكون كلماته عند التحدث عن الأنسجة والغرز مغلفة بشاش من الحكمه المبطن بقطن من الضمير الحى لإنسان قبل ان يكون طبيب .

يتبع

هناك 8 تعليقات:

  1. طريقة سردك للقصة جميل
    منتظرة الباقى

    ردحذف
    الردود
    1. تحياتى لحضورك الذى يشرفنى
      واسعدنى متابعتك

      حذف
  2. قصة مشوقى جدا اخذتى الاحداث وفى انتظار النهاية ساظل متابعة هنا حتى تكتمل تحياتى لك ولا بداع

    ردحذف
    الردود
    1. اتمنى ان تنال القصه حين تكتمل اعجابكم
      تحياتى لحضورك الراقى

      حذف
  3. جميله

    بإنتظار التكملة

    ردحذف
    الردود
    1. نورتينا ام عمر
      افتقدناك كثيرا
      اتمنى ان تنال القصة اعجابكم

      حذف
  4. ربما تأخرت في المتابعة، وانت تعرف يا صديقي حالة الطوارئ التي نمر بها !!
    و عليه فقد بدات من هذا الجزء الاول و الذي استمتعت بها جدا و شدني و اغراني طبعا على الولوج للاجزاء التالية مباشرة..تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. ولا يهمك يا صاحبى فكثيرا ما اتأخر انا ايضا عن متابعتك فالعذر متبادل أرجو ان تنال القصة اعجابك
      تحياتى

      حذف

كلمات من نور تخرج من احباب كالزهور