الأربعاء، 4 يوليو، 2012

البـــئــر -- قصة قصيرة ( 2 )



وبعد ان تنتهى المحاضرة يلتف الطلاب من حول استاذهم لتوجه له العديد من الاسئلة التى دائما ما يجيب عنها بطريقته الفريدة والتي تجعل من الطلاب يتعاملون معه كصديق مقرب وليس استاذا  , ولما لا فقد كان الفارق العمرى فيما بينهم لا يتعدى العشر سنوات , فهو واحد من اصغر مدرسين مادة الجراحة بل وأكفاءهم فى الكليه  وعلى الرغم من ذلك تجد ان من اصغر مشرف معمل فى الكلية وحتى العميد يحترموه  تمام الاحترام فقد كان يقف دائما على مسافه واحده من الجميع , هذه المسافة التي تعطيه هاله من الوقار والاحترام والحب مع كل من حوله .

----------------------------------------------------------------------------

لم تكن لتخرج من مكتبها مسرعة وذلك لانشغالها بموعد أو خلافه ولكنها احست انها اصبحت لا تستطيع ان تسيطر على تصرفاتها أمام هذا الشاب الذى يأخذها ثباته ورصانته عند التحدث اليها بخلاف كل من في المكتب وهى التي لا يستطيع أو يجرؤ احد على مناقشتها.
امسكت بالمحمول واتصلت بصديقتها متحدثة :
اسفه جدا لإغلاقي خط الهاتف معك فقد كان هناك الكثير من امور العمل ,
هل لكى ان تقابليني في النادي ,
اتفقنا
اذن ستجديني في انتظارك   
******
أكاد اجن من تكرار هذا الحلم الغريب
كل يوم بنفس التفاصيل لا تتغير , احلم وكأنى
امشى فى مكان مظلم بمفردى وكأن شخص من بعيد ينتظرني ويلوح إلّى ولكنى اتركه  .... لاذهب في اتجاه اخر وفجأة تنزلق قدماي الى بئر عميقه فأتشبث بحافة البئر وأخاف وأصرخ فيأتي مسرعا من كان ينتظرني من بعيد والظلام الدامس يمنعني من رؤية وجهة فيمد إلى يده ليساعدني ... فتجدني ارفض المساعدة على الرغم مما انا فيه ... فيحاول مرة اخرى حتى ينتشلني مما انا فيه ويذهب بعيدا ,
 وشعور بالندم يكاد يقطعني اربا لما فعلته به فأظل انادى عليه ولكن ..
ثم سكتت برهة وهى تتنهد بصوت عالى ناظرة الى صديقتها
لاحيــاة فى من تنادى , فقد ذهب واختفى  
فردت صديقتها : لماذا لا تذهبى اذن الى احد مفسرى الاحلام ف....
قاطعتها : اشعر ان اغلبهم لا يختلفوا عن الدجالين كثيرا
فلما لا تذهبى الى احد الاطباء النفسيين
اشعر ايضا ان الاحلام ليست مجال عملهم فأغلب عملهم يتركز على امراض الاكتئاب والانفصام .
لقد استنفدت كل الحلول التى من الممكن اللجوء اليها ولا اجد لكى حلا
ثم سكتت صديقتها برهة عن الكلام قبل ان تكمل
هل اخبرت زوجك عن هذا الحلم ؟
زوجي ؟
زوجي انسان طيب ولكن دائما ما يزعجني ردة فعله على بعض الامور فدائما ما يتكلم عن كيفية البعد عن فسافس الامور والتركيز على الاهداف  وكيف للروح ان تسمو بعيدا عن الجسد وكلام من هذا القبيل الذى لا افهمه , فما يكون منى الا ان اطلب منه ان يغير الموضوع أو يأخذني لنخرج سويا لنتناول العشاء .
وماذا يفعل ؟
يوافق طبعا على الفور  
-----------------------------------------------------------------
رفعت سماعة التليفون الداخلى لترد :
بالطبع اجعليها تتفضل
وجاء بعدها بلحظات طرقات على باب مكتبها
ادخل
انفتح الباب لتدخل سيدة فى العقد الخامس من عمرها يظهر عليها الوقار , وما ان دخلت حتى استقبلتها بنظرة متفحصة غير مصدقة لوجودها فى مكتبها ,
يتبع 

هناك 4 تعليقات:

  1. حلم غريب جدا.. قد يكون واقعي لدرجة الخوف .. استمتعت بما قرأت وفي نتاظر المزيد

    ردحذف
  2. تحياتى لزيارتك الرائعه اختى كريمه
    عالم الاحلام عالم غريب ولكنها كثيرا ما تخبرنا بالحقيقه
    اتمنى ان تنال القصه اعجابكم

    ردحذف
  3. فعلا الأحلام أقات كتير بتخبرنا بالحقيقة .. وكمان باللى بنحاول نهرب منه
    اسمتعت بالقراءة
    فى انتظار الجديد

    ردحذف
    الردود
    1. دائما يسعدنى تشريفك لصفحاتى
      تقبلى تحياتى

      حذف

كلمات من نور تخرج من احباب كالزهور