الأحد، 8 ديسمبر، 2013

تخاريف شخصية


الصورة بعدستى الخاصة 


قرأت لأستاذنا جمال حمدان كتاب شخصية مصر " تعدد الأبعاد والجوانب " والذى يسرد فيه ما لمصر من أبعاد فى المكان ما بين البعد الأسيوي والإفريقي والنيلي وبعد المتوسط وكيف التقت هذه الأبعاد لتكون شخصية مصر فى المكان وكيف لهذه الدولة العظيمة ان تكون جسرا بين قارات وثقافات مختلفة بل ومحورا يمر من خلاله كافة دول العالم , وسرحت بخيالي قليلا متأملا بلادي من السماء ما بين بحر احمر تفتح موانيه على دول أفريقيا وجنوب شرق اسيا وشبه جزيرة سيناء المرتبطه بقارة اسيا وبحر متوسط يربطك بأوروبا ثم نيل عظيم يدب بفروعه في قلب إفريقيا ثم حدود مع ليبيا تفتح الباب أمامك من الربط مع شمال أفريقيا وحدود مع الشقيقة السودان تربطك بوسط وجنوب إفريقيا . وتوقفت للحظه وأنا أطير في السماء واستدركت الأمر " فأنا لا امتلك جناحان ولست بملاك أو عفريت " وحينها هويت من أعلى لأرتطم بالأرض بكل قوة وأغيب عن الوعي لفترة لا اعلم مدتها حتى أفقت على وقع كلمات من سائق هندي يقود تاكسي اركبه وهو يقول مستفهما  ( Yass island Sir ?   ) فأومأت برأسي موافقا على ما يقول , فانطلق بنا وأنا انظر من النافذة لما حولي وأحاول أن استوعب . أين أنا ؟ ما هذه الشوارع النظيفة والأشجار الجميلة ؟ وسمعت جهاز في التاكسي يصدر تحذير (the speed limit  ) أي أن السائق تعد الحد المسموح في السرعة ووجدته بلكنة انجليزية رديئة يعتذر إلى تعديه للسرعة ويبطئ من سرعته الى 60 كم  فى الساعه وقد دخلنا الى نفق مضئ بأنوار النهار ليبطئ من سرعته مرة اخرى لتصل الى 40 كم فى الساعه حينها ضحكت حتى ارتفع صوتي فلقد تذكرت نفق الأزهر عندنا فى مصر وكيف لسيارتي القديمة ان تصل بداخله الى 120 كم فى الساعه وقد رأيت سيارة أخرى تمشى على حائط النفق حتى تتخطاني ناهيك عن قوة الإضاءة والتهوية بداخله , فتحدث إلى الهندي قائلا " what is the matter sir ?   " انتبهت وقلت له " nothing nothing  , I just remember some thing  "
بعدها وصلنا الى فندق جميل فقمت بمحاسبة سائق التاكسي الذي رفض ان يأخذ " بقشيش " واعتبرها اهانه , ثم دخلت الى الفندق الذى استقبلتني فيه بنت شرق أسيويه مبتسمة تسأل عن جواز سفرى الذى ما ان رأته حتى ابتسمت ابتسامه فهمت معناها بفهلوتنا المصرية وبعد أن أتممت إجراءات الحجز اتجهت مباشرة الى الغرفة التى لم أرى مثلها فى غرف الفنادق المصرية فكل شبر فيها ينطق بالبذخ والتطور فى نفس الوقت فتقريبا هى غرفه ذكيه تشعر بما تود ان تفعله وتحاول مساعدتك لفعله فالإضاءة فى الغرفة معتمده على حركتك داخلها وكذلك التلفاز وحتى الحمام يتعامل معك بمبدأ " ضع يدك تحت الصنبور حتى تنزل المياه وان ابتعدت فستتوقف اليا " ولا داعى لشرح الباقى فأظنكم تفهمونه .
جلست للحظات افرك فى عيناي فربما أكون  فى حلم ولكنى لم استفيق فقررت أن أكمل الحلم للنهايه وخرجت من الفندق الى الشارع محاولا فك طلاسم اللغز واستوقفت تاكسى وكالعادة سائق ولكنه هذه المره بنجلاديشى يتحدث الانجليزية بشكل افضل وسألنى عن وجهتي ؟ فرردت ان تحرك وحينما اود النزول سأخبرك , فنظر الى متعجبا ولكنه اكمل الطريق بأدب وانا انظر من حولى للمكان فأفخم وأغلى سيارات فى العالم تمر بجوارى بالاضافة الى حافلات وأوتوبيسات تعمل جميعها الكترونيا  , وتوقف السائق فجأه فنظرت بحس المصرى الى الطريق الذى وجدته خاويا لا يوجد به احد فنظرت الى السائق متسائلا  "why did you stop ?   " فأجاب بأدب وهو ينظر الى عمود معلق عليه اشارات كدت ان انسى شكلها قائلا  " it is red sir   "  فسكت , حتى سرنا فى شارع متسع تحفه من الشمال بنايات شاهقة الارتفاع يكسوها الزجاج العاكس ومن اليمين بحر وكورنيش اشبه بنادى خاص اكثر منه كورنيش فهو مجهز بتراك للمشى والجرى واخر للدراجات ومناطق للجلوس والاستجمام  حتى وصلنا الى موقف للحافلات فطلبت من السائق التوقف ونزلت متوجها الى الحافلة التى ركبتها وانا أتعجب لو لم اكن اعرف الانجليزيه كيف كنت سأتحرك فى هذا البلد العربى , تقولون وكيف عرفت انه عربي ؟ بسيطه من اللوحات الاسترشادية المعلقه فى الشوارع فجميعها مكتوب عليها بالعربية بجانب الانجليزية ؟

يتبع   

السبت، 2 نوفمبر، 2013

تجربة الحياة



دائما ما تسرد كتبنا و أفلامنا  قصصا عن درس العمر ( هكذا اسميه ) التي يخرج بعدها صاحب الدرس الى الحياة بشكل اخر أو انه قد تعلم الدرس و وعاه ليعيش حياة مختلفة و لا تجد كتاب يتحدث عن ماذا حدث لصاحب الدرس فيما بعد  . ونادرا ما تجد قصة تتحدث عن تجربة حياة  لإنسان من يوم ولادته الى يومه الان وكيف مرت ايامه بكل ما فيها من حلو ومر والى ان  تنتهى القصة بعدم معرفة ما تكنه الايام القادمة في العمر لصاحب القصة .
درس العمر الذى اقصده هنا ان تجد شاب مثلا حياته ضائعة وتائه وفجأة يمر بتجربة وحيده في حياته , كأن يسافر ويقابل مشكلة معينه ليتغلب عليها ( حتى لو كانت امكانياته البدنية والذهنية لا تؤهله لاجتياز هذه المشكلة ) ليعيش بعدها اجمل حياه ,
أو تكون عقدة الفيلم أو القصة عن فتاه يفنى وقته من اجل ان يتزوجها وعندما يتم الزواج تكون مشاكل الحياة كلها قد حلت ( وكأن الزواج هو حل لكل مشكلات الابناء وتربيتهم وضغوط الحياه المادية وغيرها ) وغيرها الكثير من القصص والافلام التي مللنا منها والتي تتمحور اغلبها حول درس العمر الذى يتعلمه البطل ليعيش بعده اجمل حياه .
ولكن لو لمست ارض الواقع ستجد ان 90% منا جميعا لا يمرون بهذا الدرس الذى تتغير من بعده الحياه واغلبنا يعيش تجربة الحياة بحلوها ومرها ودروسها المختلفة وأن 10 % فقط هم من يمرون بدرس العمر الذى تنقلب بعده الحياه رأسا على عقب وغالبا ما يكون درسا طويلا وقصة كفاح وتعب ومجهود مضنى من اجل تغيير الحياة وتجربة تستحق ان تروى .
 --------------------------------------------------------------
راودتني فكرة أن اكتب هذه الخاطرة ليتحدث كلا منا عن شخص أي شخص يعيش بيننا ومنا ولا يدرى به احد وكثيرا من هؤلاء ( انا وانت وهو وهى ونحن جميعا ) ليسرد فيها ليس تفاصيل حياته وانما مواقف الحياه معه , عن تجربة حياته التي خاضها على ممر عمره سواء كان صغيرا او كبيرا . عن مواقف حياته واوقات الفرح والدموع لماذا ابتسم ولماذا بكى عن مشاكل الاسرة والعمل عن تعليمه وكيف تربى وما هو شكل تربيته عن يومه العادي وعن بيئته التي يعيش فيها ماذا يحب فيها وماذا يكره عن ذكرياته التي يتمنى ان ينساها وعن تلك التي يتمنى ان تعود يوما  , عن مستقبله كيف يفكر فيه , عن وطنه وكيف يراه , عن طبيعة شخصيته وهل يحب نفسه على ما هي عليه أم انه يأمل في تغييرها عن الاختلاف بينه وبين الاخرين عن المشاعر والحب وهل عاشها ام لا,  عن  من فقدهم في حياته وحزن عليهم كثيرا وعن من يتمنى الا يراهم مرة اخرى , عن كل شيء.
احببت حقا ان اكتب عن حياة انسان بسيط يعيش الحياة بكل تفاصيلها , حتى نخرج في النهاية ليس بدرس وحيد للعمر وانما بدروس مختلفة من تجربة الحياة علنا نستفيد منها جميعا .و القصه عن فتاه يجاهد حياته عن


الأحد، 13 أكتوبر، 2013

فصل جديد



أأكتب إليك من جديد مدونتي ؟ 
أكاد لا اصدق , فقد ابتعدت عنك كثيرا , ولكن أين لي منك ؟ فمهما ابتعدت لابد أن أعود لبيتي الذي يأوين في أحضانه 
ولكن خبريني , عن ماذا تريديني أن أتكلم ؟ 
اعلم إجابتك مسبقا ولكن أسألك فقط هروبا منك . فأنا اعلم ردك دائما : تكلم عن كل ما بداخلك وعما تحب أن تحادثني فيه . 
شهقة ثم زفير طويل يخرج بأنفاس محملة بالشجن " 
إن قلبي موجوع وعقلي مشتت ودموعي كثيرا ما تسبقني إلى التعبير عما بداخلي.

ساد الصمت لفترة .

وبدأت هى فى الحديث إلى كأنها ام قد عاد اليها صغيرها بعد غياب , او حبيبة انقطع عنها حبيبها دون سبب ثم لاقته صدفه وقالت : لماذا كل هذا ؟

انه الوطن يا عزيزتى ومن غيره سيجعلنى فى هذه الحالة , فقد كنت اتألم عند سماع سعدون جابر وهو يغنى "اللي مضيّع ذهب، بسوق الذهب يلجاه ، واللي مفارق محب يمكن سنة وينساه ،
بس اللي مضيع وطن، وين الوطن يلجاه ؟ " وكنت اقول وقتها لنفسى انه لشعور صعب , ولم أكن أتوقع يوما ان أعيش ما هو اصعب منه .
مرت الفترة الماضيه على وطنى فى غاية الصعوبة رأيت فيها ما لم اكن اتوقع ان اراه طيلة حياتى رأيت دم شبابنا وهو يسيل انهارا فى شوارع وطنى ورأيت جنس اخر غير جنس البشر , واصبحت المشكلة اكبر بكثير مما تخيلته انها ليست مشكلة اختلاف وجهات نظر ولا اختلاف اتجاهات سياسية وفكرية بل اصبحت المشكلة فى الانسانية.
وعلمت من محاكاتى للوضع الراهن ان اللعبة فى أوطاننا تدار بطريقة اخرى غير التى تخيلت يوما ان تكون فالموضوع صعب للغاية .

وقفه

توقفت عن الكتابه ليس لاننى لا اجد كلمات فما بداخلى استطيع ان اسطره فى كتاب يحوى فصول من الدموع والالم خلال الفترة الماضية فمن شباب الورد الذى تم بتره الى  ال لا انسانية وال لا عقل ومن عقول خربه الى نفوس جشعه الى افواه مكممه واخيرا الى النسيان .
ولكنى توقفت لاننى اريد ان ابدأ فصل اخر جديد معك مدونتى اترك فيه الالم الساكن فى صدرى وانطلق الى رحابة الفكر والادب والثقافة والمحبة التى افتقدتها على مدار الشهور الماضيه اريد ان اعود الى اشعارى وقصصى الى اصدقائى من كل العالم العربى الى متابعة الجميع ومعه الى البحث عن حلول لعلى اكون سبب فى لم الشمل .


لن اطيل الحديث اكثر من ذلك واود فقط ان اقول كل عام وانتم بخير ولنا لقاء قريب باذن الله .


الجمعة، 5 يوليو، 2013

استيقظت من الحلم على كابوس


خالجتن نفسي كثيرا حتى لا اكتب هذه الكلمات ولكن أبيت أن أطيعها وقررت أن أقول ما يجتاح صدري وعقلي من أفكار ومشاعر .
جئت اكتب اليوم عما حدث في بلادي خلال الأيام الماضية بنظرة من التحليل الشخصي ولست كاتبا مخضرما أو محللا سياسيا ولكنها وجهة نظر مبنية على مشاهدة متأنية للأحداث .
كتبت على حسابي بالفيس بوك الكثير من مشاعري وأفكاري وعارضني من عارض واتفق معي من اتفق , وأحببت في السطور القادمة وضع النقاط على الحروف من أمام عيني فيما يسمى " الحياد " .
فقد اتفقت على أن :
1-    غباء الإخوان وعندهم وكبرهم هو ما أوصلنا إلى ما نحن فيه وللأسف لم أجد من كوادرهم عاقل رشيد
2-    جاء الفشل في إدارة شئون الدولة من جانبهم متمثلا فى الرئيس ليكمل على ما تبقى من أمل.

واختلفت مع الذين نزلوا الى الميادين فى 30 /6 في الاتى :
1-    من هم الذين نزلوا الى الميدان ؟
·        نزل فى 25 يناير خيرة شباب هذا الوطن الذي ذهب يبحث عن حلمه الذي قتل على مدار 30 عام , شباب من كافة التيارات المصرية دون إقصاء .
·        ونزل فى 30/6
-         شباب يبحث عن حلمه الذى لم يراه يتحقق على مدار عامين من الثورة ولكن هذه المرة لم يكن من كافة التيارات فقد كان هناك شباب اخر نزل ليعارض فكرة الهجوم على شرعية الرئيس المنتخب ديموقراطيا عن طريق الشارع ويدعون الى إبداء الرأي فى الصندوق .
-         ونزل الى الميدان ايضا حسن عبدالرحمن " رئيس امن الدولة السابق " وتوفيق عكاشه ومرتضى منصور وطارق عامر ولميس الحديدى بل وتسمع منهم ومن غيرهم كلمات على شاكلة ما قاله مرتضى منصور مخاطبا مذيع قناة الحياة " هذه هى الثورة اما 25 يناير فقد كانت لعب عيال "
-         الشرطة وأفرادها محمولين على الأعناق والتي كانت منذ عامين قتله لشهداء 25 يناير وأذاقونا قبلها العذاب ألوان .
-         نزل الميدان اغلب أعضاء الحزب الوطني وأذنابه بعد ان كانوا يحاربون من فى الميدان ويقتلونهم فى موقعة الجمل .
-         نزل الميدان الفنانون المحترمون أمثال طلعت زكريا وزينه وهانى رمزى وغيرهم وقد كانوا فى 25 يناير ينادون بأنها ثورة جياع وكيف نخرج على الاستقرار والأمن .
-         ولا مانع من نزول الشباب الجميل الذى يبحث عن صورة هو وصديقته ليضعاها على الفيس بوك.
-         ولا ننسى نزول جحافل الدولة العميقة وأذناب النظام السابق الى الفضائيات ومنصات القضاء وقد كان هؤلاء ايام 25 يناير يلعنون الملايين فى الشوارع .
2-     من الذين قتلوا فى الثورة
·        قتل فى 25 يناير " الورد اللى فتح فى جناين مصر " وأسميناهم شهداء وخيم الحزن على قلوبنا لفقدهم
·        أما من قتل فى 30/6 فهم زهرة شبابنا ولكن بدم بارد ولم يأتى على ذكرهم احد وكأنهم كلاب .   
3-    الفرح
·        كانت الفرحة فى 25 يناير بسقوط نظام أذل المصريين واتفقوا على إسقاطه فرحة كبيرة بعد مرور 30 عام من ذل وإهانه وقتل كفاءات وكبت حريات وفيروس سى وسرطان ونهب وسرقه وبطالة وعبيد وسادة ولو تركت لنفسى العنان لكتبت كتاب اسميته اشكال من الهوان على مدار 30 عام .
·        اما الفرحة فى 30 /6 فكانت فرحة عارمة واتمنى ان يساعدنى ذوى العقول الحكيمة فى فهم ذلك ؟ !!! فقد كان 30/6 هو يوم التخلص من حكم جماعة من الأغبياء المتكبرين الفشله حكمونا لمدة عام كانت فيه – أزمة بنزين " حدث مثلها أيام المجلس العسكري ومبارك ولم يتكلم احد  وليس هذا تبريرا " – أزمة كهرباء " وحدثت أيام مبارك أيضا " – وللحق أقول أن هذا العام كان ملئ بالوقفات الاحتجاجية والمظاهرات الفئوية بل والكثير من المترصدين والعاملين في الخفاء لإفشال هذا النظام .  


اخلص إليكم بأنني مستاء مما حدث وأرجوكم ألا يعلق أحدكم على ما كتبته بأنني أقف فى صف طرف ضد الأخر وليس دفاعا عن احد ولكنه غضب من غباء جماعة تلاها شعب وقعوا فى الفخ المنصوب وأما فيما يتعلق بالقيادة العامة للقوات المسلحة والاجتماع مع من اجتمعت معهم فلهذا مقام أخر وقد كانت للازمه الكثير من الحلول دون الوقوع فى شرك التجربة الرومانية ولا استبعد مع الكثير من الدلائل ألبينه عودة الحزب الوطنى للحكم فى ثياب جديدة وأتمنى من الله أن أكون مخطئا . اللهم اهدنا إلى ما تحبه وترضاه . 


الأحد، 12 مايو، 2013

ذكرى وفاة ابى


اللهــــم .. يا حنَّان ، يا منَّان ، يا ذا الجلال والاكرام يا واسع الغفران ، اغفر له و ارحمه ، و عافه و اعف عنه ،
و أكرم نزله ، و وسع مدخله ، و اغسله بالماء و الثلج و البرد ، و نقِّه من الذنوب والخطايا كما ينقَّى الثوب الأبيض من الدنس .
اللهــــم .. أبدله داراً خيراً من داره ، و أهلاً خيراً من أهله ، و زوجاً خيراً من زوجه ، وأدخله الجنة و أعزه من عذاب القبر و من عذاب النار ...
اللهــــم .. عامله بما أنت أهله ، و لا تعامله بما هو أهله
اللهــــم .. اجزه عن الاحسان احساناً ، و عن الإساءة عفواً و غفراناً
اللهــــم .. إن كان محسناً فزد في حسناته ، و إن كان مسيئاً فتجاوز عنه يا رب العالمين
اللهــــم .. آنسه في وحدته ، و آنسه في وحشته ، و آنسه في غربته
اللهــــم .. أنزله منزلاً مباركاً و أنت خير المنزلين
اللهــــم .. أنزله منازل الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسن أولئك رفيقاً
اللهــــم .. اجعل قبره روضة من رياض الجنة ، و لا تجعله حفرة من حفر النار
اللهــــم .. افسح له في قبره مد بصره ، و افرش قبره من فراش الجنة
اللهــــم .. أعزه من عذاب القبر ، و جاف الأرض على جنبيه
اللهــــم .. املأ قبره بالرضا و النور ، و الفسحة و السرور
اللهــــم .. قِهِ السيئات , اللهــــم .. اغفر له في المهديين ، و اخلفه في عقبة في الغابرين ، و اغفر لنا و له يا رب العالمين ، و افسح له في قبره و نوّر له فيه
اللهــــم .. إنَّ عبدك في ذمتك و حبل جوارك فقِهِ فتنة القبر ، و عذاب النار ،
و أنت اهل الوفاء والحق ، فاغفر له و ارحمه ، إنك أنت الغفور الرحيم

الأربعاء، 1 مايو، 2013

ايران " امل وعمل وذكاء وبكاء "




اخذت ايران من تفكيري حيزا  خلال الايام الماضية , ليس فقط لاهتمامي بالشأن السياسي وانما لكونها علامة استفهام للعقلاء كونها تقف في وجه امريكا وتصر على اكمال برنامجها النووي , وما اتيت اليوم لأحدثكم في السياسة ولكن فكرت في السؤال لماذا هذا الموقف الصعب من ايران ؟
أيكون السبب هو الثورة و الخومينى ؟  لا لا     لا اعتقد , وذلك على الرغم من تقديسهم لأئمتهم وشيوخهم الا اننى لا اعتقد ان يكونوا احد الاسباب التي تدفع ايران الى هذا الموقف . اذن ما السبب ؟
وبعد تفكير هداني ربى الى هذه الاسباب علها تكون الاسباب الحقيقية .

الأول : الامل . الامل في كون نهاية مشروعها هو امتلاكها لسلاح نووي لتكون واحدة من اعضائه في العالم ومن ثم دولة نووية قويه  , وقد يقول البعض وما يدريك ان الدول الكبرى وعلى رأسهم امريكا ستسمح لها باستكمال مشروعها النووي ؟ واجابة هذا السؤال بسيطة فلو نظرت الى ما يزيد عن عشر سنوات سابقة ستجد ان ما تفعله امريكا وغيرها هو التهويش وفقط ومحاولة جلب حلفائها للتضييق على ايران اقتصاديا ولكن لم تتجرأ امريكا بما لها من قوه حتى الان في اعلان الخيار العسكري كأحد البدائل فهي تفكر الف مرة قبل استخدامه  وانما يتم استخدام الخيار العسكري الأمريكي من قبل اسرائيل ووقتها تجد الرد حازما من ايران بأن امكانية استخدام الخيار العسكري ضدها سيجعلها ترد بإبادة تل ابيب وحيفا وهو ما يجعل امريكا تخاف من احتمال ان تكون ايران قد توصلت الى صواريخ بعيدة المدى تحمل رؤوس نووية تهدد مصالح امريكا في المنطقة ان لم تكن تهدد امريكا نفسها . اذن فالأمل موجود بوصول ايران الى السلاح النووي .
 
الثاني العمل : نعم العمل فلو نظرت الى ايران ستجدها تمتلك زراعة وصناعة حقيقية فإيران دولة زراعية تعمل على زيادة رقعة الارض الزراعية بها وبدأت منذ ما يقرب من 10 اعوام في تصدير منتجاتها الزراعية والصناعية لعالمنا العربي برغم كل المضايقات التي تواجها فاصبحنا نشاهد السيارة الإيراني والموبايل الإيراني وغيرها .
 
وأما الثالث فهو الذكاء فكونها تجد سبل متعددة للتجارة ببترولها ومنتجاتها مع دول تجد مصلحتها مع ايران يعد في حد ذاته ذكاء سياسي واقتصادي ولمن يغور في اعماق اللعبة سيجد ان ايران تأتى من وراء كيانات اقتصاديه قائمة لدول اخرى حتى تظل على قيد الحياه الاقتصادية .واعتقد ان من وراء كل هذا يأتي وزير خارجيه ذكى و رئيس دوله اتفقت او اختلفت مع توجهاته ولكنه حقا يختلف عمن سبقوه فهو يعمل حبا في بلاده مع التحفظ على اداءه احيانا حبا في مجده الشخصي .

ولكن وبعد كل هذا احب ان انوه ان ايران لديها الكثير من المشاكل ليس فقط في الشأن السياسي العالمي ولكن على الصعيد المحلى ايضا فداخلها بطالة وتشريعات صعبه وكبت حريات ومعارضه لا تجد متنفس وهذا هو البكاء .
ومع كل هذه الصعوبات يحاول قادتها بالرغم من كل ما سبق وضع ايران فى مكانا راسخا على الخريطة العالمية ولا اشك ان طريقها صعب , ولكنى اتوجه بكلامي الى أشقائي  فلم اكتب هذه الكلمات حبا في ايران فللعلم انا واحد ممن لا يحبون ايران ولكنه حبا في كافة الدول العربية والاسلامية علهم يفهمون كيف تدار اللعبة السياسية في العالم وعلهم يعون ايضا اننا كشعوب عربيه لا نعانى ربع المشاكل التي تواجه ايران داخليا . فهل من عاقل ؟ 


الثلاثاء، 16 أبريل، 2013

ايام عصيبه 3




كانت القصص التى ترويها كل ليلة تمثل ركن من اركان بناء خياله الخصب الذى كان يسع للكثير من قصص وروايات وافكار وتفكير فى هذا العالم البعيد . 
وكانت الجوانب الاخرى من حياته لا تقل تأثيرا عن جانب الحكايات والروايات فجميعها كانت على شاكلة الحكايات ......... " ايام عصيبة " ,  تجمع بين جوانبها صعوبة وشظف العيش وقسوة البيئة وقبليتها والعند الموروث عند الاجيال وسلطة المال ,
كان مطيعا سامعا لكلمات ابويه وحبهم له وحبهم في ان يكون انسان افضل في المستقبل وقد كان الدرب الوحيد للخروج مما هو فيه " التعليم "  فكانت كلمات والده بالرغم من قسوتها تهز اركانه :
احنا لا حيلتنا زرعه ولا قلعه .. ما حيلتناش غير الشهادة .
واحيانا كثيرة ما كان يوبخه والدة عندما كان لا يستطيع حمل شئ ثقيل وهو يساعده في العمل قائلا :
ما بتاكلش ادها دى , انت تروح تشوفلك تربه تندفن فيها قبل ما الترب تخلص
او يسمع على افضل الاحوال جملة :
انت تشوفلك تعليم تتعلمه او شهادة تاخدها , انت ما تنفعش في شغلانتنا دى .
وكثيرا ما كان يرى نظرات التهكم من عمله وهو صغير أومن ملبسه البالى في العمل فى عيون  اقرانه او ممن يعمل عندهم , ولكن بالرغم من ذلك لا يزيده الا اصرار على استكمال طريقه.
وما بين صعوبة وشظف العيش في بيئة مليئة بالتناقضات وفقر في مواجهة متطلبات الحياة كانت حياته.
 وقد كان ما يزيد من صعوبة الامر عليه حسه المرهف وتعامله مع كافة الامور بمشاعره واعصابه مما يجعله يدمع بمجرد الاحساس بالإهانة او التهكم واحيانا ما يبكى بدموع تنهمر من قلبه الى خديه مباشرة لعدم احساس احد بما هو فيه من حزن وكمد .
وعلى الجانب الاخر تجد من هم في مثل سنه يتنعمون بما لآبائهم من اموال , فتارة يسمع من احد رفقائه :
ابويا جابلى عجله جديده
واخر :
وانا ابويا جابلى كوره كفر تئيله
وهو ما بين هذا وذاك حائر , وأولا واخيرا   طفل , يرغب في ان يلهو ويلعب مثل باقى اقرانه فتارة يسأل هذا ان يعطيه لفه بالدراجة الجديدة أو ان يلعب مع الاخر بالكره الجديدة .
وقد كانت البيئة من حوله تحمل نفس التناقضات , فالعصبيه القبليه تسيطر على البلد .
فهذا من عائلة فلان
وذاك من عائلة علان ,
اما هؤلاء :  جعجعه ع الفاضى
 وهؤلاء :  ....        الخدامين .
ولكن دائما ما تظهر النجوم وسط الليالى المظلمه فقد كان بعض من شباب القريه ومن يكبروه ينظرون الى قريتهم وما بها من تمييز ضد من هم مثله نظرة انصاف ومحاولة منهم لتحسين قدراته الماديه والنفسيه حتى يصنعوا منه شخص اخر وكان من بين هؤلاء شاب يدعى احمد الماحى .
كان احمد الماحى مدرسً بالأجر في احد المدارس الابتدائيه الموجودة بقريه مجاورة لقريته وقد كان انسان يمتلك الكثير من التدين الصحيح والعمل الدؤوب الذى لا يكل ولا يمل منه فتارة تجده في زيارة لمريض واخرى في درس دين بأحد المساجد وثالثه في مساعدة محتاج او مسكين وغيرها , وقد رأى احمد فيه الطفل الموهوب , فبالرغم من حالته الماديه الا ان قدراته العقليه والذهنيه رائعه فهو الاول على مدرسته كل عام بالرغم من صعوبة الحياة  وقد كان احمد يعطيه من اهتمامه الكثير فتارة يدعمه بالمال للذهاب الى رحلات علميه وترفيهيه واخرى يدعمه بالحافز المعنوى لكونه الاول على مدرسته وكان الباعث الوحيد للماحى في كل هذا هو تدينه وحبه لبلده ولمن هم على شاكلة صاحبنا .
وقد كان هو الاخر يكن للماحى كل الحب والاحترام والتقدير ويجد فيه يد العون على ما يجابهه من متاعب في هذه الحياه . 


الخميس، 4 أبريل، 2013

دفاعا عن الاخوان




اصبح الحال في مصرنا الحبيبة لا يسر حبيبا فكل يوم يمر عليك بلادي أجد مشكلة تنفجر هنا أو هناك والناظر للصورة من قريب يجد انها سوداء اللون قاتمة , فما أن يصبح الامر يمس حياة الانسان الشخصية او مقدراته الا و انقلب رأسا على عقب مقتا وسبا في البلد " وله بالطبع جانب من الصحة " .
 أما الناظر للصورة من بعيد والقارئ لوضع بلدان العالم فيما يأتي بعد الثورات " ولست منهم " سيجد ان ما يحدث في بلدي الحبيبة هو نتاج طبيعي لكوارث واقعه منذ وقت طويل " بطاله – تفاوت طبقي – نظر للمصلحة الشخصية دون العامة – سرقة وغش ونهب في كل شيء – اهمال في كافة الجوانب " ولكل واحدة مما ذكرت استطيع ان اكتب فيها موضوع منفصل .
لم اكتب هذه الكلمات لأبرر موقف ما لأحد ولكنى كتبتها تمهيدا لما سأقوله : فقد اصبحت متهما بالدفاع عن جماعة الاخوان المسلمين ورئيسهم " رئيس مصر " . ويبدو اننا في بلادي اصبحنا لا نعلم شيئا عن فقه الحوار أو نسمح للأخرين بأن يكونوا على الحياد فلا هم معهم ولا عليهم . ودفاعا منى عن الاخوان ورئيسهم اليكم هذه الدفاعات التي اثرتها من امام زملائي وأسرتي في الحياة وعلى صفحات شبكات التواصل الاجتماعي.

دافعت عن الاخوان فقلت :
·إن بداية الصدع في جدار المرحلة الحالية لحكم الرئيس محمد مرسى كان الاعلان الدستوري في نوفمبر الماضي والذى تم صياغته على يد المجموعة القانونية لحزب الحرية والعدالة وليس المستشار القانوني للسيد الرئيس " ولم يؤخذ رأيه فى الاعلان ونصه " , وان سيادته لم ينقل ديكور مكتبه في حزب الحرية والعدالة الى قصر الرئاسة ولكنه قد نقل العديد من الاشخاص الذين يعتبروا بمثابة همزة الوصل بينه وبين الجماعة .

·وقلت ان اعلان نص يفهم من قبل النائب العام على انه ضبطية قضائية للمواطنين جميعا  " النص يشرح بند من بنود قانون قائم بالفعل منذ 1952 " يعتبر بمثابة غباء سياسي في توقيت فيه جهاز الشرطة في بلدنا ضعيف نسبيا . وتساءلت من هذا الذى اشار عليهم في المكتب الفني للنائب العام " وبالمناسبة : النائب العام الذى يدور حوله الجدل " بإثارة مثل هذا الموضوع ؟ . وكيف لهم الا ينظروا الى النتائج التي قد ترد من وراء هذا النص في هذا التوقيت الذى سيسمح للمتلسنين القيام بطرح فكرة الميليشيات المسلحة ؟ , لنعود من بعدها خطوات اخرى للوراء .

·وقلت ايضا دفاعا عن الاخوان ان تصريح السادة من قادة حزب الحرية والعدالة بأن اتواب قماش الجيش المصري التي كانت ستهرب الى قطاع غزة كانت ستصنع ملابس لأطفال غزة لا يصدر عن قادة احزاب ابدا وانما من صبية بل من اطفال في روضة السياسة ؟ فمن اين لسيادتهم بمعلومات كهذه ؟ ولماذا اتواب من قماش ملابس الجيش المصري ؟ - هذا مع كامل تضامني مع اطفالنا وأهلنا في غزه وفلسطين الحبيبة .

·وتساءلت عن ذهاب السيد / المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين الى مول سيتى ستارز بالقاهرة  " و لست حاجرا على حقه في الخروج ولكن لماذا مول سيتى ستارز الواقع فى المنطقة الوسط بين احياء مصر الجديدة ومدينة نصر التي يعلم انها ضد الاخوان قلبا وقالبا ؟ بل ولماذا الذهاب وانا اعلم انه من قاطني محافظة بنى سويف الواقعة جنوب القاهرة ؟ وهل فكر قبل الذهاب في رأى من يقف في طابور السولار او العيش او غيره من الطوابير وهو ذاهب ماذا سيكون رأيهم في سيادته وجماعته الان ؟ واخيرا اتساءل عن مدى صحة كونه كان جالس في مطعم تشيلز ؟ اليس احد المحلات ذات العلامة الامريكية ؟ كل هذا وانا والله فى قمة ضيقي وانا أوجه كل هذه الأسئلة فليس لي ولأمثالي التدخل في الحياة الخاصة للأخرين ولكن اعتقد انها ليست أسئلتي بمفردي نحو شخصية في وضع ومكانة د. محمد بديع ؟

·ثم يأتي الدفاع منى عن كلام ابن رئيس الجمهورية " عمر " –  والذى فتح فيه النار عبر صفحته على الفيس بوك على بعض الصحفيين والإعلاميين وبرغم كرهي الشديد لبعض من هجاهم الا انني قلت انه الان لا يتكلم كشاب اسمه / عمر محمد مرسى وإنما كإبن رئيس الجمهورية وهو ما سيجلب الكلام لوالده ولأسرته المحترمة . واعلم انه حديث عهد بالسياسة  والاعلام , ولكنه مر بتجربة سابقه كان لابد له ان يتعلم منها ويعرف ان كثيرا من الصحفيين والإعلاميين  صنعتهم هي الكلام .

·ومما قلت دفاعا فيه عن الدستور الذى صّوت عليه بلا " مع احترامى لرأى الشعب الاخير بنعم " والذى صنعه كثيرا ممن يحملون التوجه الإسلامي وعلى رأسهم جماعة الإخوان المسلمين: كيف يقر الدستور مجلس الشورى على انه المسئول عن التشريع خلال الفترة الانتقالية حتى انتخاب مجلس الشعب " ما يسمى بمجلس النواب فى الدستور الجديد ؟ مع ان اعضاء الشورى لم ينتخبوا " دا اذا كان حد انتخبهم من المصريين لأداء الدور التشريعى ولا نعرف مؤهلات من فيه من الناحيه المهنيه والفكريه اساسا .

·وقلت دفاعا عن الاخوان على شاكلة ما سبق الكثير .

كل ما كتبته كان دفاعا عن الاخوان . اليس كذلك  يا من تتهمونني بالدفاع عن الاخوان ؟ 
كل ما قد ذكرته وقلته كان كلمة حق سواء كانت ضد او مع الاخوان وسواء قبلت او رفضت فلا ابغى مما اقول الا وجه الله اولا ثم مصلحة بلدي التي اعشق ترابها ثانيا  وما قد ذكرته لا يجعلني انكر وجود الكثير ممن يلعبون وراء الكواليس لإسقاط محمد مرسى " وحقيقة كثيرا ما يعطيهم هو و رموز جماعة الاخوان الفرصة على طبق من ذهب " , كما يسعون جاهدين الى ان يقول الشعب متحسرا على زمن مضى : فين ايامك يا حرامي يا ابو الحراميه ؟


تحياتي
محمد جمال