الخميس، 5 أبريل، 2012

الخير والشر


خواطر فلسفيه 5

التقى الخير والشر في احدى وسائل المواصلات  وكان هناك مكان لشخص واحد فبدأ الشر بالكلام مخاطبا الخير انك لن تجلس على هذا المقعد وانا الاحق به فسأله الخير ولماذا انت الاحق به ؟ فتلعثم الشر دون ان يجيب وفكر برهة ثم قال من غير اسباب انا من سيجلس عليه , فقال له اذن هي القوه فرد الشر بصوت عال وبدون تردد نعم هي القوه واذا كنت غير راض عن  كلامي فاذهب الى أي حافلة اخرى لتجد لك مكانا فيها . ففكر الخير لبرهة ثم قال بداخله  لو كنت امتلك القوه لأقنعته بموقفي.
مرت بخاطري هذه القصة وجالت على تفكيري دون ان اقرأها من قبل وتصورت حياتنا كنوع من الصراع بين الخير والشر دائما فكلا منا يتعرض لشبيه بهذه المواقف سواء كان على جانب الخير او على الجانب الاخر ,
ولو انى اعتقد ان الجانب الاخر لن يشعر بمثل هذا الموقف فاللحظة  ستكون قد ارضت غروره ,
ولكنى تسألت لماذا لا يكون الخير خيراً وفى نفس الوقت مسلح بالقوة , ولا اقصد هنا قوة البدن وفقط بل قوة التفكير والحيلة او قوة السلطة , أي نوع من انواع القوه متى استخدمت في سبيل الخير ,
 وتسألت مجددا في هذه القصة لماذا ارى الشر بصوت عال على الرغم من انه من المفترض ان يكون العكس صحيح فوجدت انه السبب لما نحن فيه الان , فقد خجل الخير من ان يرفع صوته مطالبا بالحق المشروع وخشى ان يرفع رايته بينما تجرأ الشر فعلا صوته ورفع بدلا من الراية الواحدة  رايات متعددة .
ثم عدت مجددا الى كلام الخير الذى يملك العقل السليم في التصرف مع الامور , فقال لو كنت امتلك القوه لأقنعته بموقفي , فالخير يعلم تمام العلم ان المقعد ليس حكرا على أي منهم فقد يكون هو الاحق به وقد يكون الاخر هو الاحق به ولكن الاخر قد تعجل امره وفرض شره على من يضاهيه , فالخير يعلم ان امتلاك القوه لا تعنى التحكم في الاخرين والا لانقلب شرا وانما تعنى الوقوف على مسافه واحده ممن حولك لتحقيق العدل .
ولأكمل لكم ما تبقى من قصتي فقد انقاد الخير الى طلب الشر بان ترك وسيلة المواصلات للشر وذهب ينتظر أخرى وتحرك الشر بالحافلة الى ما كان يرنو وبقى الخير ينتظر وصول اخرى متمنيا ان لا يجد فيها شر اخر يعطله عن الذهاب الى مقصده ما دام لا يمتلك القوه
رأيت في هذه الكلمات حالي وحالك وحال بلادي وحال كل البلدان العربية فالكثير منا بداخله الخير ولكنه لا يمتلك القوه للدفاع عن هذا الحق وان امتلك القوه انتابه الخجل من رفع صوته بالحق وان امتلك هذا وذاك فانا اول من يدع له بان يمن الله عليه  بالعدل علّنا ان نجد من هؤلاء الكثير حتى ينصلح حال بلادنا .

اللهم اجعل قلوبنا مملؤة بحب الخير وارزقنا القوة والشجاعة التي نحقق بها العدل اللهم امين .