الثلاثاء، 9 أكتوبر، 2012

ايام عصيبة




جزء من روايتى التى اتمنى ان تكتمل

مش كده يارب وهى تنظر الى السماء
كانت دائما ما تصدق على كلامها  بهذه الجملة فقد كانت ما تروية من حكايات وقصص يصور لمن يسمعه للوهلة الاولى انه محض كذب وخيال واسع للراوى فتارة تحكى عن العفاريت وعمايلهم واخرى تسرد قصص عن اللصوص والحراميه وجبروتهم وقوة عزمهم فى التعامل مع اصعب واحلك المواقف.

ففى يوم من الايام كانت تمشى وسط الغيط فى الاياله متجهة الى العجل الصغير الذى انفك رباطه وانطلق يجرى فى الحقول والشوب  يلفح الوجوه ومفيش صريخ ابن يومين فى الارض واذا بها تضع قدمها فى احد المواضع لتسمع صوت لا تدرى من اين يأتى :
ودى رايحة فين دلوقتى
لتجد الرد يأتى من حيث لا تدرى ايضا :
رايحه عند الشبه اللى هناااااااااااااااااااك دى
واذا بها تتسمر مكانها لا تستطيع الحراك ويطقطق شعر رأسها واحدة تلو الاخرى من شدة الرعب وتسمع الحديث يكتمل فيقول احدهم :
طب خلاص سيبها لحال سبيلها
فتتحرك مسرعة وهى لا تدرى بوقع اقدامها فى عرش البطاطا الى ان تصل الى العجل وتمسك به لتعود من على طريق المسئه  وهى فى شدة الخوف لتمر عليها الايام دون ان تستطع ان تطأ قدماها مثل هذا المكان مرة اخرى

وتعود فتسرد قصة عربة البريد التى كانت تسير على الزراعيه  تحمل الاموال ليخرج عليها الحراميه فى عز الضهر وتسمع وهى فى الغيط مع بنتها طلق النار يدوى فى المكان وبعدها بقليل تجد من يهبون عليهم من حقول الذرة , اغلبهم متلتمين فتصيح فيهم ابنتها لتقول لهم : مالكم عاملين كده ليه خرعتونا 
فترد مسرعة بكل حزم على ابنتها : بس يا بنت الصبيه 
فيرد عليها كبيرهم وقد كان الوحيد الغير ملثم فيهم : عيلة ما تعرفش حاجه يا حاجه
ثم يكملوا طريقهم , فتهم مسرعة وتقول لابنتها : قومى يا بت يلا حلى معايا الدبش  ويلا نروح حالا , وقد صدق حسها فبعدها بقليل كان الحكمدار والمأمور فى قلب المكان ومن يتم الامساك به يقتاد الى النقطة  ويتم استجوابه عن الحادثه وهل رأى احد من المجرمين ام لا وما هو وصفهم ولا يتم تركه الا بعد ان يتأكدوا تماما انه لا يعرف شيئا عن الحادث فعلا , وقد كانت فى هذا التوقيت قد ابتعدت عن المكان بما فيه الكفاية
وتمر الايام والسنون لتزور احدى قريباتها فى احدى القرى المجاورة لترى رجلا عجوز قاعد على الدكه فتتفحصه جيدا لتتأكد انه هو بشحمة ولحمه فلم يتغير عليه سوى تجاعيد الزمن الذى ارهقه وقد يكون ما اثنى ظهرة هو مال عربة البريد الحرام فلم ترى سواه من الملثمين وقد يكونوا جميعا من هذه البلدة .


حتى تأتى لحكاية الصامت .
يتبع

هناك 9 تعليقات:

  1. أحب جدا قراءة الأعمال التي تتضمن كلمات أو مصطلحات أو تعبيرات محلية خاصة بمنطقة بعينها، ولكني أعلم أن هذا مزعج قليلا للكاتب،فلو كتب تلك الكلمات أو التعبيرات بدون شرح لن يفهمها الكثيرون، وإن فعل وشرحها إمتلأ النص بالأقواس التي تحوي معاني الكلمات، وانا اكتب حكاية مشابهة وتقابلني نفس المشكلة!
    ..
    قصتك هنا يا محمد من النوع الذي اعشقه، وهو الذي يتناول بساطة الناس وتصرفاتهم وإعتقاداتهم، والذي صغته بإسلوب جميل وبسيط جدا بعيدا عن أي تعقيدات. وربما انا مثلك أدخل للنقطة المقصودة مباشرة بدون إطناب في الوصف أو السرد، ربما هذا مطلوب احيانا ولكن لابد ان نترك شئ لمخيلة القارئ ومساحة يرسم فيها ما يشاء.
    أجدني محتار قليلا،فلا أدري أستكون هذه رواية طويلة أم قصة على اجزاء، ولكن في كل الأحوال ستكتمل بإذن الله بالشكل الذي يرضيك،والأكيد اننا سنستمتع بها طبعا.
    ..
    بالتوفيق يا صديقي،وفي إنتظار القادم
    كل الود والمحبة والتحية.
    ..

    ردحذف
    الردود
    1. لا اعلم كيف اتكلم الان يا احمد فقد وصفت مشكلتى تماما , فالقصة أو الرواية ( سمها كما تشاء) كانت حبيسة عقلى منذ فترة طويلة وكلما هممت بصياغتها وقعت فى مشكلة اللغه والمصطلحات بل والفكرة ايضا فما ارنو اليه من هذه القصة بعيد عما تتحدث به البداية ولكنى وضعت نفسى منذ ايام امام الامر الواقع وبدأت فى الكتابة وكل تمنياتى فقط ان استطيع اكمالها بالشكل المرسوم فى ذهنى
      تحياتى صديقى العزيز ودعواتك

      حذف
  2. صباح الغاردينيا محمد
    قصة جميلة تحكي عن البساطة وتلك المصطلحات التي لم أفهمها لو توضيحك :) ولكن لكل منا قصة تدور في خياله تزوره أحداثها ويتمنى تجسيدها على الورق أكملها وستراها يوماً ما من أجمل إبداعاتك :)"
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
    الردود
    1. اتأسف كثيرا للتأخر فى الرد ريماستنا ولكنها الحياة
      اما القصة فاتمنى ان اكملها لما لها من تأثير بداخلى ولكن كلما هممت بها وجدتها تبتعد ولا اعرف لماذا , واتمنى ان تلامس مخيلتى سن قلمى حتى استطيع رصدها
      تحياتى لك ريماس

      حذف
  3. لازم تختار أسلوب الصياغة ليها من البداية يا محمد.. يا إما تكتب بالعامية المحلية للبيئة اللي فيها الأحداث
    أو تكتب بالفصحى المرنة البيضاء.. أو المزج بينهم.. بانك تكتب الوصف والسرد بالفصحى والحوار بالعامية.. ده مقبول


    لكن ماينفعش طريقة الكتابة بأسلوب والشرح بأسلوب في نفس سياق الكلام

    اتمنى تكملها ونقراها كاملة بإذن الله وانا واثق أنها هتكون رواية جميلة

    ردحذف
    الردود
    1. تحياتى لحضورك الذى دائما ما يضيف الى حروفى معنى يا ضياء
      اما الاسلوب فقد استقريت عليه بالفعل
      واتمنى انا الاخر ان تكتمل يا صديقى
      تحياتى

      حذف
  4. نتمنى ان تكتمل القصة حتى نعيشها كاملة دون فاصل او اعلانات .. والبداية معقولة جدا .. تحياتى

    ردحذف
    الردود
    1. تحياتى حواء , فرؤيتك عبر بابى قد تكون نادرة ولكنها حقا تسعدنا
      اتمنى انا الاخر ان تكتمل اما الفواصل فليس منها بد
      تحياتى

      حذف

كلمات من نور تخرج من احباب كالزهور